منتديات مافيا المدرسة

منتدى لكل مبدع ..!
 
البوابةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ضائعات في دروب الحب ( قصة جديده و من أجزاْ .. من تأليفي)

اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2
كاتب الموضوعرسالة
مافيه خطـــــيره
مشرفة المافيا العام
مشرفة المافيا العام
avatar

انثى
عدد الرسائل : 523
العمر : 24
تاريخ التسجيل : 25/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: ضائعات في دروب الحب ( قصة جديده و من أجزاْ .. من تأليفي)   الأحد 15 فبراير - 14:32

تفضلو البارت الرابع .. :

يوم الثاني الصبح .. قعدت ريم و جافت خمس مكالمات فائتة

.... كلهم من عند فيصل ... تذكرت اخر مكالمه بينه و بينها( في الأخير من بدال ما اتقول له باي فيصل قالت باي خلودي)
... رفعت حاجب واحد على غبائها و ضحكت ... فلتت التلفوون على السرير .. دخلت الحمام اتغسل وجهها و اسنانها .. طلعت من الحمام و توها طالعة ألا يرن تلفوونها ..(المتصل فيصل)
ريم : هلا
فيصل بطريقة مرحة : هلا و غلا .. صباح الخيير
ريم بابتسامة : صباح النوور
فيصل : شخباارج؟
ريم : ابخيير .. انت شلوونك شمسوي ؟
فيصل : والله الحمد لله عايشيين .. لو ما نتصل ما يسألوون عنا .. حتا مسكوول ما يوصلنا منهم
ريم : هههه .. سوري
فيصل : لا عادي .. كنت أمزح
ريم : هيهي ادري
فيصل : حبيت أتطمن عليج و اقول لج .. وحشتيني واايد
ريم : اهاا .. فيك الخير
فيصل : للأسف هالأيام ما أقدر أدخل ايميلي وايد .. بيكووز مشغوول .. و بتوحشيني
ريم : مي تو .. وحشتني من زمان ما اكلمك ع المسنجر
فيصل : أي ... بس اتصدقين أحس ان اسلوبج و انتي تتكلمين معاي في التلفوون غير عن اذا تتكلمين معاي في المسنجر
ريم : يعني شلون؟
فيصل: مادري .. افهمي كلامي باللي استوعبتينه
ريم : ههههه ...
و يطقون عليها الباب ..
ريم : باااي .. يطقون الباب .. بعدين بدق عليك
فيصل : اوكي .. بااااي
........
ريم : من؟
ليلى : اني امج .. فتحي الباب
ريم قامت من على السرير و هي تتأفأف لأن تدري جيية أمها لعند باب غرفتها مو خيير ... فتحت الباب و رفعت راسها عشان اتجوف امها ابكل برووود .. رفعت ايدها اليسار تتخصر و ايدها اليمين امجودة مقبض الباب .. عيونها اتطالع في امها ابنضرات اشمئزاز و كأنها اتقول مالي خلقج من الصبح .. و أخيراً نطقت و حركت شفتها بنفس البرود : نعم يمه ؟!اشبغيتين؟
ليلى تسطر بنتها ريم ..... اتفاجأت ريم من سطرة أمها و حرركت البروود اللي فيها و هي اتقول : ليييييييش؟ اشسويييت فييش ؟
ليلى : جذيي يكلمون امهم؟؟ متخصرة و واقفه ليي وقفة كأنج اتقولين ليي مالج خلقي .. وش هالأخلاق اللي عليج
ريم : الله بالخيير من الصبح .. الناس اذا يقعدون يقولون صباح الخيير لأولادهم .. يتعوذون من ابلييس .. مووو سطرة و اهواش من غير مقدمات او اسباب
ليلى اللي رفعت حواجبها اتسوي روحها مندهشة : وااااااي .. اشهاللسان الطوييل .. من أي زبالة متعلمة هالأسلووب .. تكلميني كأنج متربية في الشارع .. ما كأنه انه امج ..
ريم اكتفت ابنضرة قهر و حزن اثارت التعجب في امها .. مشت عن امها و اتوجهت للدرج عشان اتسلم على عمها و امها العودة .. امها ليلى دارت وجها الى ورا اتشوف بنتها اشلون تتجنبها ...
ما قدرت ليلى اتسوي شي او تمنع بنتها عن الهروب منها عشان تلجأ لأمها العوده او أقرب خيلانها ... راحت الى غرفتها و نضراتها كأنها باقي اشوي و اتكسر الطوووف اللي قدامها .. جهزت روحها عشان اترووح السوق مع رفيجاتها .. بعد ما جهزت روحها نزلت تحت و شافت أمها و بنتها ريم و اخوها جواد قاعدين ... ريم حاطة راسها على ارجول امها العودة و اموجهة نضراتها الى السقف .. امكتفة اياديها و فالة شعرها .... جواد متربع على الأرض و امسند ضهره على ارجول امه الي كانت قاعدة على الكرسي ...
طافت ليل عليهم من غير ما تنطق ابكلمه ... قبل ما تطلع :
ريم : وين بتروحين؟
ليلى : السوق
ريم : وديني معاج .. صديقاتي كلله يروحون مع امهاتهم السوق
ليلى : مالي خلقج .. ابي اروح مع رفيجاتي استانس معاهم
ريم : الله معاج
بعد ما طلعت ليلى ... :
جواد يطالع في بنت اخته بحنان .. قال لها : ريوووم .. قومي بوديج معاي السسوق
ريم : ما ابي أروح
جواد: عياارة .. توش اتقولين لأمش بتروحين معاها
ريم أبكآبة : بس .. ابي اروح مع امي .. ربعي كلله يوقولون انهم يروحون مع امهاتهم .. بس اانه ما عندي ام مثلهم .. هي أصلاً متى صارت متفرغة لي
جواد ابحنان زاد عن قبل : انزين انه ابي اوديج معاي السوووق .. ربعج ما عندهم خال يودييهم السووق .. انتي عندج خال يودييج ..يالله قومي جهزي رووحج بودييج معاي
ريم اتنط من مكانها و اتحب عمها على خده : حبيييييييبي والله .. من لي غييرك
جواد : هههههههه .. يالله روحي جهزي رووحش
ريم : اووكي
جواد لأمه : يممه خواتي بيجوون اليوم؟
ام جواد و هي اتطالع في الساعة : اييي .. الحين بيجوون
جواد : زين عجل ما بتضلين ابروحش
ام جواد : لا يا ولدي .. انتو روحو استانسوو ما عليكم منيي .. انه معاي ميري الخدامه و بعد بيجون خواتك
جواد راح يجهز رووحه
((جواد صاير اليووم حنوون ابزوود على بنت اخته .. لأن سمع صوت اهواشها مع امها من الصبح و هو طالع من غرفته .. شاف اخته و هي تسطر ريم بس ابسرعة مشى قبل ما ريم تشوفه و تعرف انه شاف لسطار الي حصلته من امها .. بعدين بتنحرج ..... و يدري ان ريم نفسيتها ابسرعة تتأثر و اتصير كأيبة تحبس روحها في غرفتها .. و هو ما يقدر على زعلها متعود كلله يدلعها .. فحب انه ينسييها لسطار و لهواش مع امها ))

......... بعد ما جهزت ريم قعدت في الصالة تنطر خالها جواد ... نزل جواد و كان كاشخ .. امودي شعره اشوي على ورا و لابس جاكيت جينز و نضارة سودة
ريم اتصاااافر ..: يا سلااااااااااام .. عن جد حلووووووووووو
جواد : احم احم .. لا اتخليني اصدق روحي
ريم : هههههه .. لا صدق .. حلو
جواد : ثانكس .. يالله مشينا
..... في السيارة :
جواد وهو يفر لسوييج: اليوم خالاتش بيجوون البيت .. يعني بيجون بنات خالتش
ريم : أي شسوي فيهم
جواد : اقصد ما تبين انرد من وكت عشان اتجوفينهم؟
ريم: لا و اللي يسلمك .. مالي خلق خالاتي و لا بناتهم
جواد : افا .. لييش؟
ريم بعصبية خفيفة : انت تعرف لييش
جواد : اووكي بس .. ما يحتاج اتعصبيين
(.. ريم علاقتها مع خالاتها مو اوكي .. و خصوصاً بنات خالاتها .. لأن خالاتها من النوع اللي في كل شي يتدخل و كلله يتسألوون و هي ما اتحب هالنووع من الناس .. ساعات اتصيير مشاكل لأن وحدة من خالتها متدخلة في مشكلة من مشاكل ريم .. و اذا اتدخلت وحدة منهم السالفة بتكبر و بتصير كارثة كبرى خخخ .. و بالنسبة لبنات خالتها فعلاقتها معاهم شبه منقطعة .. يغاروون من ريم لأنها أقرب بنت في بنات العايلة الى خالها جواد .. و هم اذا يجوفونها مع خالهم جواد يغاروون و يقعدون يتحججون و يقطون حجي على ريم .. و أمرااار يزعلوون ريم من هالسالفة .. و جواد يراضي ريم .. ما يرضى عليها و يعزها اكثر من باقي بنات أخته .. و السبب الثاني لأنهم يغارون اذا سمعو ان ريم أحلى منهم .. صايرة هي أحلى بنات في بيت ابوها العود و انعم بنت فيهم .. صح ان بعضهم اشكالهم حلوه .. بس هي أحلى وحده و أنعمهم... عيونها سوووودة .. شعرها حرييييييير أسوود كثيف و يوصل لنهاية ضهرها.. بييييضة .. ناعمه .. خشمها صغيير .. عيونها صغيرة لكن حلوة حركتها .. ارموشها كثييفة لكن اقصار يناسبوون اتساع عيونها .. نضراتها ناعمه .. وجه دائري .. حجمها صغير)
جواد : اشرايش انروح السيف؟
ريم : اوكي
..... سكتو الشوي و بعد خمس دقايق تقريباً .. ريم : خالي جواد
جواد : عيوون جواد .. آمريي
ريم : ما ابي أرجع البيت من وكت .. خلنا نتأخر اشوي الى المغرب
جواد مستغرب من طلبها : انشالله ولا يهمش .. بس ليش؟
ريم : لأن .. لأن ما ابيي اروح بيت ابوي العود و اهناك خالاتي و بنات خالاتي .. ما احب أجوفهم
جواد : اهااا .. اوكي بنفذ طلبش .. بس لييش كل هاذا؟
ريم : ما احبهم .. و بمعنى أدق .. أكرهم
جواد : بس ذلين أهلش
ريم : الأهل مو جدي .. أعداء مو أهل
جواد طالعها ابنضرة استغراب و رد وجّه نضره لقدام يتابع سياقته
ريم اتجاوب على نضرته : أي ما يتحتاج تستغرب .. في ذاك البيت الكل أكرهه .. باسثنائك انت و امي العودة الله يخليها .. و ابوي العود الله يرحمه .. اتصدق ان حتتا الخدامة احبها أكثر منهم ..........,,,,,,,,,,,, نزللت راسها لأن دمعة كانت بتطيح من عيونها
جواد تلقائياً رفع راسها ابأيده من ذقنها .. : لا لااا .. لا تزعلين .. والله ما يليق عليج
ريم رفعت راسها .. :لا ما زعلت .. بس اغبار دخل عيوني و دمعت
جواد يبتسم على الخجل اللي بهدل ريم من حط ايده على ذقنها عشان يرفع راسها
ريم بادلته ابتسامه بنفس خجلها و خدودها المتوردة
جواد و هو يغمز ليها : حليانة اليووم
ريم اتبهدلت اذيادة و استحت .. فرت رااسها الى الدريشة تتجنب نضرات خالها .. و جواد كان متعمد يبهدلها ازيادة يحب يجووفها مستحية مننه
و بعد 10 دقايق وصلوو السيف مووول ..
اتسوقو اشوي .. جواد حب التسوق مع بنت اخته .. اشتر له اثياب و أخذ رايها خلاها هي اللي تختار له .. و هي مسكينه كل ما تدخل محل ما اتحصل اقياسها ..
دخلو احد المحلات .. قال جواد للبايع .. : لو سمحت عطنا أصغغغغر مقااااس
البايع : أصغر مقاس هاذا
ريم : بل ..! وااااااسع علي
جواد : ما في مقاسات حق لضعاف .. يعني اكس سموول .. او اكس اكس سموول يكون أحسن
ريم لجواد : تطنز حضرتك .. يالله خلنا نمشي
و البايع قعد يضحك على جوااد
و بعد لدواره تعبوو و قعدوو ..
جواد امقابل ريم .. و ريم ماشالله عيونها تنتقل من اصبي لصبي .. اتقز .. و لو ما كان خالها جواد معاها .. جان عادي حصلت رقمين او ثلاث مني منااك جذي يعني
جواد : ريموووو .. جووفي هاذيك
ريم : جفتها اشفيها؟
جواد : حاطة تحت شيلتها ريشة أكبر من وجهها .. ههههههههههاي
ريم : ههههههههههه .. عيب ما يطنزوون
جواد : والله صاايره مهرج .. شوفي لصبيان كامل يطالعوون في راسها
ريم : مسكيينه عبالها معجبيين .. و كل واحد يطنز عليها
جواد : اييييي
....................... و بعد اشوي صافر جواد على خفيف و هو يرفع حاجب و يرد ينزله ابحركة سريعه
ريم : وش فيكك فضحتنا؟؟
جواد ما جاوبها .. كان مشغوول يقز في وحده
ريم : بل .. خالوو .. اثقل اشوي
جواد : حلووه
ريم :.. روح بعد افلت عليها الرقم .. و اتعرف عليها مررة وحدة
جواد : ههههههه .. حلفي عاد .. اذا طار عقلي بعدين بسوي جدي
ريم : وش فيها ..؟ عادي الدنيا افري أصلاً
جواد : لا مو عادي .. بس حلوه
ريم : انزيين دريينا .. خلاص بسك قز في البنات


يتبع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مافيه خطـــــيره
مشرفة المافيا العام
مشرفة المافيا العام
avatar

انثى
عدد الرسائل : 523
العمر : 24
تاريخ التسجيل : 25/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: ضائعات في دروب الحب ( قصة جديده و من أجزاْ .. من تأليفي)   الأحد 15 فبراير - 14:33

يتبع :

جواد : من قال؟؟ انا ما اقز
ريم: ههههههه كل هذا و ما اتقز
جواد : ههههههههه .. ما اتخلين الواحد على راحته .. شيطانه
ريم : لا ما بخييك في حالك ... عشان ما اعطييك فرصة تتعرف على وحدة مني مناك
جواد : ليش؟
ريم : لا والله؟ بعديين بتروح لها و بتخلييني ابروحش
جواد : ههههههههه .. وي اتغار البنت
ريم : أي اغاار .. بعدين محد بيطلعني محل
جواد : لااااا ما بخلييش ابرووحش
ريم : أي عبالي بعد
.......................... ريم كانت طايرة من الفرح و نست الجو اللي عاشته الصبح .. و جواد كان مرتاح لأن ريم ما كانت متضايقة .. بالعكس قدر ينسييها الي صاار
...... العصر طلعو من السيف و راحو عذاري يلعببون اشوي .. وبعدين صلووو و ردو رجعو السيف يطالعون فيلم كوميدي في السينما .. بعدين تعشو و رجعوو البيت
............ دخلو داخل
جواد : هلوووووووووووووو
كانت ليلى نازلة من الدرج و ام جواد قاعده اتطالع تلفزيون قناة الأنوار ..
ليلى بابتسامة مسطنعة و هي تنزل آخر عتبة : هلا باخوي
جواد : هلا خيوو
ليلى و هي تطالع في بنتها قاضبة حواجبها : من وين راجعة؟
جواد رد على سؤال اخته بابتسامة عريضة عشان ما اتشوط على بنتها : انا كنت امطلعها .. رحنا السيف و عذاري و بعد ما اتعشينا رجعنا
ليلى : اها .. بروح انام تصبحون على خير
ريم ما نامت .. فتحت ايميلها و ما شافت احد تحب اتكلمه .. سكت المسنجر و نزلت تحت اتطالع تلفزيوون
جواد اللي طلع اشوي مشوار صغير مع واحد من ربعه رجع و شاف ريم متسدحة صوب التلفزيوون .. ريم ما حست ان جواد دخل .. حب انه يزهقها
مشا اشوي اشوي من وراها و صرخ فجأه . : وااااااااااااااااااااااه
ريم الي طفرت من مكانها تشهق ابقوه .. : وش فييييك انت لو الحين وقف علي قلبي من الزهقة ؟ جان الحين اني انتقلت الى رحمة الله
جواد : ههههههههههه .. لا بسم الله عليييش .. وش فييش للحين ما نمتين؟
ريم : ماجاني نوم
جواد : ناوية تسهرين؟
ريم : أي .. اسهر معاي
جواد : أفااا عليييييييش ................,,راح بدل اثيابه لبس بيجامة نوم و جا الصالة اتربع على الأرض و قعد يفارر في القنوات .. قال لميري اتسو نفيش .. لعب مع رييم اوونوو و بعدين ابليستيشن
... أدن الأذان ..
جواد : انا بروح المسجد أصلي .. على الطريق أجووف ربعييي
ريم : اووكي
.. بعد مدة قصيرة جواد كان بيطلع من الباب ... ريم : خالي جواد
جواد يفر راسه : هلا
ريم : ابغي اروح المسجد .. في حريم يروحون الصبح له؟
جواد : اييي .. تبين اتروحين تعالي بوصلش على الطريق
ريم : اووكي .. بس بلبس عبايتي و بجي ..
دقت على أمل قالت لها اتروح المسجد لأنهم في نفس الديرة تبي اتجووفها
.. راحو المسجد و ريم جافت أمل اهناك ... قالت لخالها جواد انها بترجع البيت مع أمل
و طوول الطرييق سوااالف مع امل .. لين وصلت رييم بيتهم .. أمل تاابعت طريقها لين وصلت البيت
... دخل جواد البيت .. شاف ريم في وجهه
جواد : اييي الحين عرفت لييش بتروحين المسجد من الصبح صايرة لينا امطوعة .. بس عشان اتجوفين رفيقتش يعني مو لله
ريم : ههههههههه .. أي يالذكي .. باي بروح انااام
جواد : بااي .. نوم العوافي
ريم و هي راكبة الدرج تبتسم لخالها .. : يسلموووو
ناااااامت رييم ..
..
..
..
..
اليوم الخميس يعني منى بتصير في بيت أبوها العوود ..
في هاليومين الي طافو .. ما تاكل ولا شي .. ما تتغدا ولا تتريق و لا تتعشى .. ما تشرب شي .. ما تتكلم مع أحد و طول الوقت حابسة نفسها في غرفتها .. مزاجها متعكر و كلله حزينة .. ضعفت و صار جسمها هزييل .. وجهها اصفر و من توقف يدور عليها راسها .... من قللة الأكل
غصباً عنها راحت بيت ابووها العود لأن كالعاده امها قالت ما بترووح ألا اذا منى راحت معاهم ...
كانت طول الطريق تدعي انها ما تجوف حسين في اهناك .. و لكن تجري الرياح بما لا تشتهي السفن
... اول ما دخلت و سلمت على الجماعة شافت حسين في وجهها .. تغيرت ملامحها و صارت بالغصب تبتسم للموجودين .. الكل لاحض تغرها ........... تجنبت حسين و عطته ضهرها .. اتمالكت نفسها و حبست ادمووعها في عينها .. حبست معاها تأوهات ألم تنبع من قلبها .. حاولت تمنع قلبها من النبض الجنوني في ذيك اللحضه .. بس ماقدرت هالشي مو بيدها .. و طبعاً بما ان خيلانها و خالاتها و نسوان خيلانها و الأهل كامل موجودين .. المفروض هي بعد اتضل معاهم .. ما قدرت تهرب و تقعد في مكان ابروحها .. حسين طلع مع اولاد خالاته و الحمد لله هدأت اشوي و صارت طبيعية .. بعد الصلاة ردو رجعو حسين و اولاد خالاته .. على العشا صارو الحريم ابروحهم و لرجال ابروحهم .. ما اكلت منى شي غيير لقمتين و قامت .. و بعدين كانو البنات بيرجعو الصاله .. قامت معاهم بترجع الصالة بس تذكرت ان حسيين موجوود اهناك .. استأذنت منهم قالت انها تبي تطلع برا الحوش اشوي ..

راحت برا الحووش .. في نفس الوقت أحمد استأذن من الموجودين قال انه بيركب فووق يبي يروح البلكوون يشم اشوية هوا
... قعدت منى على كرسي من الكرااسي الموجودة في الحوش .. اختارت كرسي و بالصدفة هالكرسي امقابل البلكوونة .. كانت هيئتها و هي قاعدة كأنها متكورة على نفسها .. ضامة رجايلة و رافعتنهم من الأرض .. ضامتنهم الى صدرها .. و ضهرها اشوي امقوس .. .. كانت عيونها نصها مفتوحه لأنها اتطالع الأرض .. جسم هزيل لو هب عليه نسيم طاحت على الأرض مثل جذع خشبي .. وجه شاحب .. شفاه مبيضة و مقوسة للأسفل عند الأطراف .. تسند ذقنها على اصابع يدها اليمنى لتتحسس الأنامل اللي لامست قلم تفوح منه كلمات الحب .. سطرت الخواطر عشان حب مات .. تتذكر الأيام اللي عاشتها من الحب .. عاشتها للحب .. عاشتها في الحب .. غرقت في الحب .. تتذكر طفولة ما خلت يوم واحد عن الوجه اللي عشقت التأمل فيه .. تتذكر مراهقتها اللي بدأ قلبها ينسج أجمل رواية حب .. سمتها بأسطورة القادم .. تخيلات بناها قلبها بأساس قوي .. صعب تهدمها .. كلمات نسقها لسانها عشان تسمعها اذن اللي حبته .. معقولة كل هذا انتهى ..!؟ انفني ..!؟ ............ معقوله ان هذا القلب .. هذي الروح بتنسى اسطورة حفرتها بنفسها في مخيلتها ...!!!؟
تتجمع في عيونها دموع .. لتعلن سقوطها .. تنزل أول دمعة من عيونها على خدها بحرارة .. بحسرة .. بألم .. تنزل وراها دموع تتسابق على السقوط .. كأنها أسرى في السجن جا يوم فرجهم .. تنزل على ذقنها الضعيف .. تتحسسها اناملها و تغرق في بكاء من غير شعوور ..

.... أحمد .. واقف في زاوية من زوايا البلكونة .. حاط ايده اليمين على السور القصير اللي يحيط بالبلكوونه .. يتأمل في منضر الزرع و الحوش .. و فجأة لمح جثة شخص قاعد .. دقق النضر و كان شاك انها منى .. بس هو متأكد انها منى ... شاف ادموعها على خدها لأن كان لييت امولع صوب الكراسي .. و الضوء صاير امسلط على وجهها و لدموع تتلامع يعني اتبين ابشكل واضح من بعيد ... ما يدري شالشعور الي مشا لعرووقه و الى قلبه لمما شافها ابهالوضعية ... ,,,,,,,,,,, هذا؟؟ .... ضل واقف مدة طوييييلة يتأمل في البنت الهزييلة اللي متكورة على نفسها كأنها اتلم نفسها على بعضها .. كان حاس بالكآبة اللي في قلبها و من اول ما شافها ابهالوضعيه حس ان قلبه بيوووقف .. لام نفسه و قال هو السبب في الي صار معاها .. ما يدري ليش حط اللوم على نفسه .. هو ماله دخل باللي يصير في منى .. و من الأساس ما يدري شاللي يصير فيها او شاللي خالنها تصيح .. بس هوتلقائياً لام نفسه مع ان ماله خص في السالفة
....... تلقائياً طلع من البلكوونه و نزل الدرج .. شاف الكل يطالع تلفزيوون و البعض قاعد يسوولف .. ما اهتم .. بس طلع من الباب اللي يودي الى الحوش .. منى حست ان في احد طالع .. ابسرعه عدلت من وضعية جلوسها و مسحت ادموعها .. سمعت صوت خطوات ارجول من وراها تقترب صوبها ..... كان احمد بس هي ما دارت راسها له ..
أحمد رد رجع اليين ما كان موجود و دخل الصاله .. و سك وراه الباب ابحركة سريعة .. انتبه لروحه انه كان بيروح لمنى .... ما كان يدري شيسويي بعد ما جاف منى .. و من الأساس ما كان يدري ليش هو مهتم ابها دوون غيرها ..
( أحمد على آخر الأيام صار قريب من منى أكثر من قبل .. يعني هم كانو مجرد اولاد خاله لا اقل و لا أكثر .. بس في هاليومين الي صارت فيها منى حزينه .. كان أحمد منسجم معاها اكثر من أي وقت فات .. منى حست ان أحمد متقرب منها اكثر من أي وقت .. بس ما عطت هالاحساس اهتمام و اتجاهلته )

.............. بعد ما دخل احمد الصاله .. قعد يطالع تلفزيوون .. كل اشوي يطالع في الباب يجوف اذا منى دخت او لا .. بعدين قرر هو اللي يرووح لها برجلييه .. ما هان عليه انه يشوفها جذي و يقعد متكتف بس ما يدري شنو موقعه في اللي يصير .. المهم هو كان يبي يرووح يطلعها من الجو اللي هي اتعييشه ..
طلع من الباب بهدووء من غير ما اتحس .. رجعت منى على وضعيتها القبليه متكوره على نفسها .. بس هالمرة ما عدلت من الوضعيه لأن ما حست ان احد وراها .. تعمد أحمد ان اتكوون خطواته من غيير صووت .. عشان هي ما اتحس

.. و هو يمشي اتجاهها حب انها تلتفت له اشوي .. :كح .. كــح
منى انتفضت اشوي ما كانت تدري ان احد موجود .. لا شعورياً عدلت من وضعيتها و رفعت راسها .. نسيت دموعها اللي امغرقة وجهها ما مسحتهم .. بعدين انتبهت لروحها و مسحت لدمووع
احمد اللي ضل واقف ورا الكرسي تقريباً ابمتر و نص .. لمح ادموعها قبل ما تمسحهم .. :ليش؟
منى : .....
احمد : ليش هالدموع؟
منى : .....
احمد : ليش هالوضعية الحزينه ؟؟
منى : .....
احمد : الدنيا ما تسوى شي
منى رفعت راسها باستغراب لولد خالتها .. كأنها تبي تقول له وش يخصك فيني
احمد : و هم بعد ليش هالنضرة ؟ مستغربة من شنو؟؟
منى : ليش كل هالأسأله؟ يهمك يعني؟
احمد : بخليها جواب هالسؤال عليج .. انتي اللي استنتجي .. يهمني او لا ؟؟ يعني لو ما يههمني هل بجي برجولي لاهني و
قاطعته منى : وش دراك ؟ كنت اتشوفني؟
احمد يأشر على البلكونه : شفتين هالبلكونه .. طول الوقت واانه اراقبج منها
منى اللي انحرجت و غاورت عنه .... تقول في قلبها : فشله .. كان طول الوقت يشوفني و اني خبر خييير
احمد : نطقي لو ابكلمه
منى من غير اهتمام: وش تبي اقول ؟
احمد : قولي .. اكيد انا السبب
منى ردت رفعت راسها و الاستغراب مالي تعابير وجهها .. انرسمت علامة استفهام كبييرة على وجهها
احمد : لا اتطالعين جدي .. انا من النوع الصريح .......... ,,,,,,,, لف ضهره عنها و هو يحط ايده اليمين في جييب بنطلووه و يودي شعره على ورا ابأيده الثانيه .. : و بصراحه .. مادري لييش اهتميت فيج لما شفتج اتصيحين .. و ما ادري ليش لمت نفسي على ادموعج .. كل هاذا ما ادري عنه ......... ’’’’’’’’ رد لف وجهه لها و طالعها ... وقف و مرت بينهم لحضات سكون .. منى اللي حست ان احمد جاي لها يبي منها تقول له سبب اصياحها و حزنها .. حبت اتجاوبه و تملي فضوله ابقولها .. : اعظم وجع بالحب لاصرت عاشق بجنون .. لكن هالعشق من طرف واحد
أحمد : صدقتين .. مثل احسااسي باظبط
فاطمه اللي علامات لاستفهام كل ماليها تكبر و تزداد السالفة غموض و تعقييد .. قالت تلقائياً من غير ما تفكر ابكلامها .. : وش دخلك بالسالفة و حسين هو الـ .. انتبهت لكلامها و وقفت عن الحجي و هي اتحط ايدها على بوزها و عيونها مفتوحه ع الآآخر
أحمد اللي كان يطالع الأرض من سمع ابأسم حسين انتقل نضره الى منى .. : فاهمنها صح
منى: شاللي فاهمه ؟؟


.. يتبع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مافيه خطـــــيره
مشرفة المافيا العام
مشرفة المافيا العام
avatar

انثى
عدد الرسائل : 523
العمر : 24
تاريخ التسجيل : 25/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: ضائعات في دروب الحب ( قصة جديده و من أجزاْ .. من تأليفي)   الأحد 15 فبراير - 14:34

أحمد : فاهم سالتفج معاه .. اقصد مع حسين ... .... ,,, و بعدين قال لها و هو يحرك اياديه مره يأشر عليها و مرره على الصالة بقصد تأشيره على حسن .. : يأشر عليها و هو يقول عاشقة بجنون .. و رد اشر على الصالة و هو يقول لكن اكتشفتين انه من طرف واحد
.. هالكلمات و التأشيرات اللي بأصابعه بينت لمنى انه فاهم السالفة صح ... ماكان على منى غير انها تبلع رييقها ابصعوبها و اتهز راسها بمعنا صح اللي فاهمنه احمد
... حرك احمد ارجوله اليمين كان يبي يرجع الى المكان اللي جا منه .. وقفته منى : لحضه
احمد وقف و فر راسه اتجاههاا ينطرها تتكلم
منى بتردد : يوم انه قلت لك اعظم وجع بالحب لاصرت عاشق بجنون .. لكن هالعشق من طرف واحد .. انت قلت لي هذا مثل احساسك بالظبط .. ما فهمت وش قصدك؟؟
احمد : قصدي .... امم .. او تدرين .. ما بقول لج وش قصدي .. فهميها باللي تفهمينها
مشا عنها و خلاها في صدمة و حيييرة كبييرة .. .. ضلت تسأل نفسها وش يخصه فيها . و وش دخله في السالفه .. وش كان قصده لما قال لها مثل احساسه بالضبط؟
رجع أحمد للصالة و منى ضلت قاعدة تفكر باللي قاله لها احمد
... في هالوقت .. :
بدأت محادثة جماعية مع الربع .. :
ريم : هلوووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو
أمل : هلا هلا بالريم .. بس بلاعيمج لا تنقلع
نور : هلولو .. كييفكن بنات؟امنيحين؟
ريم : انا امنييحة و انتي كيفك تؤبريني؟
امل: يالله عاااد ألا انقلبتون لينا سوريين .. ترا ما في احلى من الكلام البحراني .. فن حده
نور: ههههههههه انزين خلنا اشوي انغير
ريم : منى بكسسرها .. تدلع علينا و لاهي راضية تفتح ايميلها
نور : وحشتني الكريهة
امل : بنات
ريم : هلا
نور : نعم؟ آمري
امل : اذا كنتون فاضيين .. ابليييز تعالو البيييت
ريم : واي؟
نور : شالمناسبة؟
امل : محد ويااي في البيت .. قاعدة ابروحي خاايفة
ريم : جباانه
نور : حدها
امل : يالله عااد .. ابسرعة تعالو ترا الكل طالع
ريم : اوكي .. نور بتروحين بيتهم؟
نور : اوكي بروح
امل : عفييية .. يالله ابسرعة .. اني احارسكم ,,
نور : ريم اني بمر عليش و بنروح مع بعض .. لأن بيتكم قريب لبيت أمل
ريم : اووكي
.............. و بعد عشر دقايق ..
ريم و نور وصلو بيت امل
امل : هلاااااااااااا .. تو ما نور البيت .. حياكم
........ و ركبوا فوووق الغرفة
.. ريم : نوووور .. اقول وش صار فيش في الطريق؟
نور: هههه .. لا لاااا اتقولين .. ابسرعة تفضحين انتي
امل : ما علييج منها .. قولييي
ريم : ههههههه .. أمما نوور في نص الطريييق انكسر الكعب اللي لابستنه
امل : بل ..!
نور : اووهوو الحين بيسوونها سالفه .. كأن اني اول وحدة ينكسر الكعب مالي
امل : ههههههههه .. بعدين وشسويتون؟
نور متفشلة اشوي .. : وش سوينا بعد .. رجعنا البيت بدلت انعالي و جينا
امل : هههههههههههههههههههههههههه
نور : وش فيش تضحكيين علي
امل : كييفي اني ابغي اضحك
ريم : انزيين .. قريب بتفتح المدرسة خلنا انخطط على طلعه
نور و امل : ايييييي
امل : خلنا انرووح الساحل .. من زمان ما اروحه
نور : اوكي .. وش رايش ريم؟
ريم : اوكي .. بس بنخبر منى عشان اتجي معانا
امل : ما اعتقد ترضى اتجي..
ريم : مو على كييفها .. غصباً عنها بتجي
ألا باشوي عبد الرحمن ينادي امل
امل : شكله رجع من المباراة .. لحضة بروح اجوفه وش يبغي
... طلعت امل بتروح لعبد الرحمن .. : ها وش تبغي؟
عبد الرحمن : وييين امي؟؟
امل: مادري طلعت ... الكل طلع
عبد الرحمن : بس انتين في البيت؟
امل : اني و ربعي
عبد الرحمن .. : اهااا .. انزين وياهم يعني اللي مخترقين منتداها ههههااااااي
امل : اللهم لا شماته .. اييي وياهم
عبد الرحمن : انا بروح وييه ربعي اندوور .. اذا جت امي قولي لها رحت مع ربعي .. اوكييي
امل : اووووكييي
عبد الرحمن و هو نازل الدرج .. لف وراه .. : و سلمي على اللي مخترقييين منتداها ههههااااي
امل : بايخ
عبد الرحمن : مو ابيخ منج ..
رجعت امل لربعها ... : أي وحدة فيكم مخترقين منتداها
نور : ميي .. واي؟
امل : يقول لييي عبد الرحمن سلمي على اللي مخترقين منتداها
نور : خخخ يعني يطنز؟
امل : مادري .. بس اهم شي وصلش السلام
نور اللي مرتفع ضغطها من حركات عبد الرحمن : الله يسلمه
ريم : أي من قدش نور وصلش سلام من عبد الرحمن اخو امل
امل : مغروور هاذا ما يعطي وجه .. بس زين منه عطاها سلام
نور : واني وش يهمني فيه
ريم : هههههه
امل تغمز لرييم
نور و هي اتحوس في تلفونها .. : وش فيكم ؟ صاير شي غريب؟
ريم + امل : هههههههه
ريم : لا سلامتش .. مو صاير شي
امل : نور بذكرش ابيوم عجييييييييب حدده
نور : أي يوم؟
امل : تذكرييين يوم انروح عذاري؟
نور : أي
امل : تذكرين اخوي عبد الرحمن
نور بدأت تسترجع ذاكرتها و تذكر النضرت اللي بينها و بين عبد الرحمن .. لا شعورياً وجهها صار احمر
امل : نووور .. نور ويين وصلتين؟
ريم : خلييها خليها على راحتها .. قاعدة تتذكر ذاك اليوم
نور : ها؟
امل : هههه صباح الخير ... امفهية نور
نور : انزين ليش اتذكريني ابداك اليوم ..؟ عاادي كشته حالها حال غيرها
امل : ايي علينا هالكلام >>>كانت شايفة وش صار بين نور و عبد الرحمن
ريم : أي ايي. نسينا ما كليينا ؟؟
نور : تتحجون بالألغاااز ها
امل : ههههههه .. لا الغاز ولا شي .. المفروض انتي اكثر وحدة تفهمين الى كلامنا
نور تبي اتغير السالفة .. : امل ما في برادة صوبكم ؟؟
امل : امبله
نور : خلنا انروح البرادة ابسرعة
رييم : اييي خلنا انرووح .. و على الطريق اندوور اشوي
امل : ياااا حبش للدواره ريمووو .. لحضة بلبس شيلتي و عباتي و بنرووح ..
........ بعد ماجهزوو راحو البرادة .. ما كانت بعيدة واايد بس هم طوولو الطريق .. من بدال ما يروحون سييدة قعدو يلفوون في الشوارع و دخلو من شارع لشارع و دارو على البرادة دوره كامله و بعدين دخلوها >>حركات بنات ههههههههه
دخلو و اشترو اللي يبونه و بالصدفه كان عبد الرحمن و رفيقه في البرادة .. من جدي نور ما اشترت اشياء واجد ... حدها اسكريم و اعلووج و طلعت ابسرعه ..
امل لرييم : وين نوروو هربت عننا؟
ريم : طلعت .. اتقول ابسرعه
امل : شكلها مستعجلة ...
دفعو لفلووس و طلعو جافو نور في وجهم
امل : وش فيش نور؟
نور : ما فيني شي .. يالله خلنا نمشي
ريم و هي اتطل من الباب الشفاف مال البرادة .. لمحت عبد الرحمن و رفيقه .. : اييييييي اهني ابو المنتدى المخترق هع هع
امل : هههههههه أي .. ريم بلا اتصرقع في وسط الشارع .. يالله خلنا نمشي
ريم : ما فهمتين قصدي .. رفيقتش مستعجلة لأن جافته في البرادة
نور : لا مو على جدي
امل : نووور بلا اشلخ
نور اترد اتغير الموضوع .. : خلنا انداور اشوي و بعدين نرجع ابيوتنا ..
امل : اوكي
ريم : انشالله عمتي
ريم لأمل: مو كأن رفيقتش واجد تتحكم فينا اليوم؟
نور و هي تمشي ابدلع . : والله كييفييي .. اني ابغي اتدلع عليكم اليووم
ريم : ههههههههه .. بس لايقة عليش الدلاعة
امل لريم ابصوت خفييف .. : اتخيلها اتسوي جي في عبد الرحمن .. جان يطفش و يكسرها .. هو اكره شي عليه بنت تدلع عليه
ريم : ههههههههههههههه
نور .. : وش فيكم تتكلمون و تضحكوون؟؟ املوو اتحشيين فيني ها؟
امل : لا ما حشيينا ... تقول لريم : حشينا فيها؟
ريم : لا كللش .. ما حشينا فيها .. بس حشينا فيها هي و عبد الرحمن
نور توقف مكانها : افففففففففف .. رديينا رجعنا للسالفة ؟!
امل : لا لاااا .. ما فينا شددة زعلش .. ما بنتكلم في السالفه يالله خلنا نمشي
ريم : أفا لوو منى معانا .. وحشتني
نور : مي تو
امل و هي اتشوت حصى صغيييره تحت ارجولها .. تلتلفت يمين و يسار تبي اتشوف اذا كان في احد موجود في الطريق .. ما كان في احد موجود : بنات خاطري اصارخ .. بس اخاف احد يسمعني و يقول عني مجنونه
نور : هههههههههه .. مجنونه حدش
امل : ابي اصارخ بأعلى صووتي
ريم : بتصارخين وش بتقولين؟
امل : بقول احببببببببببببببببببببببببببك.. يمكن علاوي يسمعني
ريم : ههههههههههه ضحكتيني .. كلش عاد الحييين بيسمعش علي
نور : صارخي عادي .. عشان بعدين واحد من لصبيان يصورش و ينشرش ابلوتوث .. يقول بنت استخفت في الطريق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مافيه خطـــــيره
مشرفة المافيا العام
مشرفة المافيا العام
avatar

انثى
عدد الرسائل : 523
العمر : 24
تاريخ التسجيل : 25/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: ضائعات في دروب الحب ( قصة جديده و من أجزاْ .. من تأليفي)   الأحد 15 فبراير - 14:35

يتبع .. :

امل : هههههههههههههههههههه .. أصلاً ثنتينكم ما فيكم فايدة
نور : لا والله .. الحين صرنا ما منا فايدة؟
امل : لأن .. ابغي وحدة اتحس باللي احس فيه .. الحين انتوون اتقولون عني مجنوونه لأن بصارخ بقول احبببك
ريم : أي مجنووووونه
امل : لو منى اهني جان ما قالت عني جدي .. المشكلة محد منكم عندها رومنسية غيري اني و منى
ريم و هي تتقدم عن امل خطوتين و اتلف رووحها .. صارت امقابلة امل بالضبط ..,, بدأت تتكلم ابجد و امل و نور يطالعون فيها ...
ريم و هي اتطالع في عيون امل : انتي عاطفية .. اتفكرين ابقلبش اتخلينه هو اللي يتحكم فيش .. خليتين الحب يعمييش .. الحين انتي ما اتفكرين في الكلام اللي اتقولينه ابعقلش .. اتفكريين ابقلبش و بس
امل اللي نزلت راسها للأرض و هي قاضبة حواجبها
ريم : مو عاجبنش كلامي؟
امل : امبله .. بس اني ما سويت شي خطأ .. أحب علي و أحبه وااجد
ريم : أي .. ما قلت انش غلطانه .. حلو ان الواحد يحب ابصدق .. يموت في اللي يحبه .. لكن الأحلى هو انه يخلي مجال لعقله اشوي يشتغل
نور : سوالف بنات ممله .. كله حب حب حب حب حب حب
امل اتطالع نور و ابتسامه عريضة .. قالتها ابكل برائه : نور انتي اتحبين عبد الرحمن .. صح ؟!
نور : ......... >>منصدمة
امل : صح كلامي؟
نور حركت اشفتها اببطئ .. : ليش تسألين؟
امل : لأن .. ما ادري ما اعرف اقول ... بس يمكن لأن احس انش اذا تجوفين عبد الرحمن غير عن اذا اتجوفين واحد ثاني .. يعني كأن قلبش مال له
نور ابجد : و عبد الرحمن .. اتحسينه مثلي او لا؟
امل اتتابع كلامها ابنفس البرائه و الابتسامه .. و النضرة الطفولية : و أكثر مما تتصورين .. تدرين ان ديك المره يوم يكلمش في التلفووون .. كان عادي بس بعد ما سكر التلفون تغير صار امعصب مادري ليش .. في البداية ما عرفت ليش و قلت يمكن لأن اتذكر شي خلاااه يعصب .. بس بعد ما فكرت .. اكتشفت ان حبه لش و غرووره اللي مو متخلي عننه هو اللي خلاه يصير جدي .. مادري ليش حسيت انه يحبش .. بس مو راضي يعترف .. و انتي بعد مثل الشي
نور تحاول تتجاهل نبضات قلبها اللي تنادي بالحب لعبد الرحمن .. تقول بأصرار .. : بس هو ما يعرفني و ما يعرف عني شي ... .. ولا مرة كلمته غير كلمات بسيطه . سلام عليكم و عليكم السلام ..و بس .. لا لا ما احبه و ما يحبني
تتدخل ريم : يصير اقول شي؟
امل اتطالع ريم ابنضره بمعني أي اكييد ..
ريم بدأت تتكلم و هي اتطالع في نور .. و الثلاث كانو يمشوون بطيييييئ : شكله عبد الرحمن مغرور .. و غروره و كبريائه ما يسمح له انه يعترف بالحب اللي فيي قلبه .. في اصبيان وايد جدي .. يحبوون و يموتون في الوحدة .. بس يخلون هالشي داخل قلبهم يحبسوونه .. حتتا هم نفسهم ما يرضون يعترفون على روحهم انهم حبو هالفلانه .. ما يتنزلون للحب و هم ما يعرفون ان الحب مافيه غرور .. عبدد الرحمن بغروره ما قدر يعترف بالحب .. و نوور بعد صعب انها تعترف للحب .. لأنها عقلانية مو عاطفية .. تعتبر الحب بس خرابيط بنات .. بس لو اعترفت باللي في قلبها .. بتلاقي الصدق
امل اتطالع في نوور ..... بس نوور ما نطقت ابولا كلمه .. تابعو الثلاث مشيهم ليين وصلو بيت امل ..
نور : اني برووح البيت .. تأخر الوقت
ريم : اني بعد
امل : لااا .. قعدوو معاي اشويي و بعدين روحووو
نور : لااا .. مرره ثانيه انشالله
ريم + نور : بااااي أمل ..
أمل دخلت غرفتها
ريم و نوور تابعو طريقهم و سوالف ما اتخلص ..
دخلت ريم بيتهم و تابعت نور طريقها ابروحها ..
كانت تمشي و هي اتطالع الأرض ابخطوات بطييئه .. يمكن لوو مر شخص جنبها ما بيحس ان نور تمشي و ما بيلتفت لها لشدة الهدووء اللي يحيط حواليها ... و زياادة على هاذا الجو كان برد و طاح مطر غزير اشوي .. ستانست نوور و زادت في البطئ .. تحب تمشي في المطر .. الجهال مال الديرة طلعوو برا في المطر .. كان حلو الجوو و في حركة في الطرييق .. سيايير اتروح و سياايير اتجي .. مع انها تمشي ابرووحها و محد معاها لكن ما حست بالملل و الوحدة
...... فجأه انقطع المطر و اشوي اشوي الناس دخلو ابيووتهم
.................. ريم على نفس مشيتها و هي امنزلة راسها للأرض تتأمل في منضر السما اللي معكوس من نقعات ماي صغيره من المطر ... فجأه و هي لافة تسطدم ابشخص
...... : عما ما اتشوفين قدامش
نور و هي ترفع راسها .. : انت اللي ما اتشووف اني ما كنت ... ,,,,,,,,,,,, و قبل ما اتكمل كلامها رفعت راسها و شافت عبد الرحمن اللي واقف قدامها .. تفاجأت .. تقول في قلبها : وش هالفشلة دعمت فييه
و عبد الرحمن اللي ضل متجمد مكانه منصدم بوزه مفتوح و عيونه مفتووحه ع الآخر ... نوور كملت طريقها ابخطوات سرييييعة عكس الخطوات القبليه .. و عبد الرحمن ضل واقف .. لف وراه و ناداها على خفيف .. : نوور
نور اللي التفتت ليه و هي تمشي ..
عبد الرحمن بتردد : آآآسف ما كنت ادري
نور أكتفت بأبتسامه و كملت طريقها ابأسرع ما عندها ... وصلت بيتهم و دخلت
عبد الرحمن اللي واصل طريقه ابخطوات بطيئه و هو يتذكر الموقف اللي صار و اللي قاله لها اول ما دعمت فيه قبل ما يعرف انها نوور .. في الأخيير تذكر الابتسااامه الحلوه .. .. قال بصوت خفييف لأن ما كان احد موجود في الطريق : ابتسامه حلوه .. ما بنساها طول عمري
................. استمر في المشي و ما كان في احد في الطريق .. ضلاااااام .. بس كان موجوده الليتات اتنور حواف الطريق على اليمين اشوي و على اليسار اشوي
... وصل البيت و دخل غرفته و ابتسامة شاقة البوز
...... في نص الليل الساعة 2 .. :
منى مستحييل اتنام ... قعدت اتفكر و زادت السالفة غمووض .. عرفت ان حسين يحب وحدة غيرها بس ما اهتمت له من يحب .. ماكانت تبي تعرف هالبنت .. و فوق هاذا جا احمد و زاد السالفة تعقييد .. دخل نفسه في وسط السالفه .. تذكرته لما قال لها نفس احساسي بالظبط ..!
منى في قلبها .. : أولاً وش يهمه و لييش جاي يسألني و يقول لي ليش هالدموع و ليش هالحزن؟؟ لييش ضل واقف يرااقبني طول الوقت ؟؟ و لييييش جا بارجووله لعندي ؟؟ و بعد وش قصده لما قال لييي مثل احساسه بالضبط؟؟ يعني معقوله هو بعد مثل حالتي؟؟ يحب لكن حبه من طرف واحد؟؟؟ انزين من هاذي اللي ميت عليييها؟؟ مسكيين أحس ابشعووره .. صعب ان الانساان يحب شخص لكن هالشخص يحب شخص ثاني .. .. تمت هالأشأله تتراود في مخها من غير ما اتحصل الاجااابه .. نامت و الغمووض يمليي راسها .. و تبي تعرف جواب كل سؤال من هالأسأله .. لكن الاهم هي كانت تبي تعرف بس من البنت اللي يحبها احمد و الحب من طرف واحد ..!؟
في نفس الوقت
نور متفشله .. مو عارفة اتنام و كل ما تبي اتنام اترد تتذكر الموقف اللي صار مع عبد الرحمن .. قممة الأحراج .. لكن استغربت على روحها لمما ابتسمت له .. من يكون عشان ابتسم له !؟ شخص مغرور و غروره ذابحنه .. ليش نزلت نفسي و ابتسمت له؟؟
................ أما عبد الرحمن كان ابعكس نوور .. في ذييك الليله كان طااير من الفرح .. عجبه الموقف اللي صار لمما دعم في نوور و لو كانت بنت غير جان اتنرفز و عصب .. بس الحين هو داعم في نور و هاذا الللي امحلي الموقف .. عبد الرحمن في قلبه .. : يااااااي .. يا حلات حضي .. بس لو صارت الدعمة و المطر كان يطييح يكون أحلى .. جو رومنسي أكثر ... ’’’’’’’’’’ اللي زاد فرح عبد الرحمن اكثر انه حصل الابتسامه من نوووور .. اللي كان يبي يلفت نضرها أبأي طرييقه خصوصاً في عذاري كل واحد مو راضي يعطي الثاني وجه .. بس الحين صار يتمنى كل يوم يصير معاها موقف يحرجها أكثر و يسعده أكثر .. عشان يرد يتأسف منها و يحصل الأبتسامه الحلوه .......... و كان يتمنى يحصل كلمه أحلى من هالأبتسامه .. كلمه تطلع من اشفتها اتخلي عبد الرحمن مو في وعيه ... ... ... ما جاه نووم .. شغل الليتات و نزل تحت الصالة .. تملل ابروحه ... ررد رجع غرفته و سك على روحه الباب .... رجع يفكر في نووور و بدأ من غير شعور يقول أبيات لطارق المحياس كان حافضها بس عن الملل .. بس الحين ما يقولها عن الملل .. يقولها عشان يفرغ اللي داخله.. و بدأ يقول الكلمات بصوت ناعم و طريقة حلوه :
وشي الحكايه نسيت أصلن وماأذكر
ولكني وإن كنت ناسيها بحكيها
ايوا تذكرت شفتها وصرت متخدر
ومن دون مااشعر فؤادي صرت معطيها
بينت لها إني معاها صرت أتبعثر
وانسى إذا جتني الدنيا ومن فيها
وإني اذا شفتها في عيونها ابحر
وارفع شراعي ولا القى موانيها
وإنها حياتي وعمري وكل مايخطر
في بالها بس تتمنى وأعطيها
وإن جيت أعبر لها عن حبي مااقدر
اخاف لااجي اكحلها واعميها
إلين عرفت نقاط الضعف والا أخطر
عرفت بعد إني لايمكن أخليها
كان صوته ينسمع اشوي .. يعني اللي يمر صوب غرفته يسمعه
..... كانت أمل بتنزل تحت بتشرب ماي .. و هي ماره صوب غرفة اخوها عبد الرحمن سمعته يقول القصيده .. وقفت صوب الباب تسمعه ... قالت : يا اخووي استجن او انه قاعد يحلم و يتكلم و هو نايم ... كملت طريقها و راحت شربت ماي و ردت دخلت غرفتها تكمل كلامها مع علي في المسنجر .... كانت اختها مريم نايمة و ماخذة راحتها في الكلام معاه ...بدأت اتسولف معاه و قالت له انها اليوم كانت بتصارخ في الشارع بتقول أحببببك بس جودت عقلها قبل ما يطير و اتسويها ... علي فطس علييها من الضحك ... و سوالف ما اتخلص قالوها لبعض ...
...................
في نفس الوقت ..
ريييييييييم مكالمات في نص الليل مع معارفها .. و كل ما يدق عليها فيصل يلاقي الرقم مشغووووووووول .. اخر شي انقهر عليها و فلت تلفوونه و ناام ... ... ... ريييم بعد ما خلصت مكالماته اتصلت لفييصل .. قام فيصل من نومه يشووف المتصل ريم .. سكاه في وجهها و نام و هو يقول : الحيين متفرغه تتصل لي .. بعد ما خلصت سوالفها مع اللي تكلمهم .. مالت عليييييها ما تستااهل احد يسهر عشانها ..... قعد يتحلطم لييين نام .. و ريم طبعاً استغربت الى حركة فيصل بس ما اهتمت .. نامت ..

...........
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Admin
إدارة المنتدى
إدارة المنتدى
avatar

انثى
عدد الرسائل : 455
تاريخ التسجيل : 20/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: ضائعات في دروب الحب ( قصة جديده و من أجزاْ .. من تأليفي)   الأحد 15 فبراير - 15:36

يسلمووو ..
بآآرت ولا أروووع ..
من كثر ما تفاعلت ما حسييت برووحي ..
متاابعه بقوووة .. وأنتظر التكملة ..

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mafia-school.yoo7.com
بقايا الجروح
::.. مافيا جديد ..::
::.. مافيا جديد ..::


انثى
عدد الرسائل : 6
العمر : 24
العمل : طالبة
تاريخ التسجيل : 12/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: ضائعات في دروب الحب ( قصة جديده و من أجزاْ .. من تأليفي)   الجمعة 20 فبراير - 20:10

واااااااااااااااااصلي اختي..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مافيه خطـــــيره
مشرفة المافيا العام
مشرفة المافيا العام
avatar

انثى
عدد الرسائل : 523
العمر : 24
تاريخ التسجيل : 25/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: ضائعات في دروب الحب ( قصة جديده و من أجزاْ .. من تأليفي)   السبت 7 مارس - 13:06

البارت السادس .. :
.. منى طوول اليوم قاعده في غرفتها ما اتكلم أحد .. اتجي اختها اتطق عليها الباب و تترجاها تفتحه لها .. بس ماكو فايده
.. ما توقف من لصياح .. .. تحااااااول تتناسى اللي صار و تنسى حسين و اتشيله من قلبها .. بس ما تقدر .. تمنت لو انها ما حبت حسين .. تمنت لو ان ما عندها ولد خاله اسمه حسين .. تمنت لو انه صار حبيب وحده ثانيه .. .. تمنت لو انها عديمةاحساس ما اتحس باللي صار لها و ما تنصدم و ما تصييح .. ..

ريم قاعدة في بلكونة غرفتها .. حاطة ايدها على خدها و اتطالع في الحووش و الرايح و الجاي .. متملله ما كان احد موجود معاها .. جواد خالها طالع مع ربعه .. امها العوده راحت طلت عليها جافتها نايمه .. امها ليلى ماتدري ابها في البيت او طاالعه ...
ريم : اففففففففففففف وش هالملل .. خلني أتصل في أمل اشوفها شتسوي ..
و دقت الرقم
أمل اللي كانت اتكلم علي في المسنجر .. نطت للتلفوون اشوف من المتصل .. ..

أمل : هلاااااااااااااا بالرييييييييم
ريم : هلا والله .. شخباااارج؟
أمل : بخييييير .. انتي اللي شخبارج؟
ريم : الحمد لله بخير .. وحشتيني
أمل : هرارة توش ذيك الليلة جايفتني
ريم : ههههههه .. ما وحشتيني واايد .. بس اشوووي يعني نص و نص .. اممم بقول لج
أمل : هههه واجد صريحه .. قووولي
ريم : ملل موو؟
أمل : ههههههه قدييم الخبر
ريم : اييي .. وش قاعده اتسوين؟
أمل : ما اسوي شي .. كنت أكلم علاوي
ريم : اهااا .. اووكي عجل اخليج اتكلميينه .. يالله باي
أمل : تعااااااااالي وييين رايحه؟
ريم : ما بروح مكان
أمل : علوو قلت له برب قال لي بيييطلع .. الحين هو اووف لاين .. سوولفي ما عليج منه
ريم : امممم .. أمووووووووووووووووووله الحلوه
أمل: احم احم .. وش ورا هالكلام؟
ريم : ههههههه .. حبيبتيي تفهميينيي ادري بس انتي اللي اتحسيين فيني محد غييرج فاهم لي
أمل : هههههههه .. انزيين خلصيينا وش ورا هالمحاايل و التصبييغ ؟
ريييم : الله يسلمج ما وراي شي .. بس ابغييج تطلعين معاي .. خلنا اندوور اشوي في الديره بدل هالقعده .. والله جتني حالة نفسية كلله قاعده في هالبلكوونه بستخف .. اخر شي بكلم رووحي
أمل : هههههه .. اووكي .. اتمرين علي او اني أمر علييج ؟
ريم : قعدي مكانج اني بمر علييج
أمل : اووكي ..
ريم لبست العبااية و الشييلة .. مع تطلييييييييع الدقله اشوي و خطت الكحله و حطت قلوووز ما يبيين عدل و خلت التلفون في جيس بنطلوونها .. نزلت الدرج .. شافت الخدامه في وجهها قالت لها اذا جواد او امها العودة سألو عنها اتقول لهم انها رايحه لرفيجتها ..
لبست الكعب و اتوجهت للباب الرئيسي .. و هي مارره صووب الباب اللي مفتوح على الحوش يودي على الكراج مباشره تلمح باب الكراج يرتفع و شافت سيارة خالها بيدخللها داخل الكراج .. تشخطهااااا ابسرعه طلعت قبل ما يجووفها .. لأن اذا صادها أبهالشكل بيعصب عليها و بعدين بيزفها .. بيخليها اتشيل الكحل و لقلووز و اتدخل دقلتها و اتعدل اشوي شكلها بدل هالميااعه ..
في الطرييق و هي تمشي ابخطوات وااثقه و بشوية دلع لايق عليها .. .. يمرون صوبها 3 اصبيان .. ما عطتهم وجه و سوت روحها ما اتجوفهم .. مشو جنبها .. مشت ابسرعه عشان اتخطرهم .. واحد منهم صار وراها مباشره
لصبي : هي انتي
ريم اللي امتابعه مشيها ولا كأنها تسمع أحد يكلمها : ......
لصبي : يالحلوه
ريم على نفس الحال : .........
لصبي و هو يمشي يدخل ايده في جيبه بيطلع شي ... : أمووت في اللي ما يعطون وجه
ريم في قلبها : عطنا الرقم و فكنا ..

بعد اشوي ..., ريم ابصووت ناعم و نبرة دلع : اتكلمني آنه ؟
لصبي يبتسم و يغمز لها ... و يطلع ورقه صغييره فلتها في شنطتها اللي كانت حاملتها ..
ما انتبهت بالورقه اللي فلتها لصبي في شنطتها ..
طالعته و ملامحها ما فيها أي حركه .. او تعبيير .. نضراتها عاديه
لصبي في قلبه : حلووه بس خساره عليها .. متمايعه واجد
..
راح لصبي عنها ..

لصبي لربعه : رقمتها
1:اووه زيين
2 : بس عاد انشالله شكلها حلو
لصبي : حلووه واايد .. بس خساره عليها
1 : ليش؟
2 : ليش متحسر .. رقمتها ما يحتاج بعد اتقول خساره
لصبي : ترخص روحها ابسرعه ..
1 : ههههههههه .. هالأشكال من البنات .. كلهم جذي
2 : انت ما اتجوفها شلوون امطلعه الدقله و امعفسه في روحها ..
لصبي : عاد انشالله تتصل فيني
2 : انت كم وحده رقمت لحد الآن
لصبي: من بداية اليوم للحين تقريباً 7 بنات
1 : بل واااجد
لصبي : صل على النبي
2 : ههههههههههه .. خايف اتصكه عيين

...................

نرجع لرييم .. تااابعت طريقها
ريم : وييين اختفى هاذا ؟؟ ابغي رقمه .. مزيوون خساره راح من يدي ..
مشت و هي اتطالع الأرض شافت ورقه بتنزل في الأرض .. ريم : شكلها طايحه من شنطتيي
لقطتها قبل ما تنزل على الأرض و شافت مكتوب فيها الرقم و تحته مكتوب _(أتمنى تتصلين فيني ابأسرع وقت)_ ..
قالت في قلبها : أفااا عليييييك .. بس الليله بتفرغ لك .. الحين عصر يعني بزي حددي مو فاضيه
....... وصلت عند بيت رفيجتها أمل

ترررررررررن ترررررن >>تطق الجرس
أمل اللي كانت قاعده تنطر ريم في الصاله .. من أول ما سمعت صوت الجرس راحت اتشيله وهي اتقوول: وصلللللت وصلللللت ريووم
شالت الجرس : لحضه الحين بطلع لج ..
أمل قبل ما تمشي تكلم اخوها عبد الله : عبووووووود .. قول لأمي ان اني طلعت مع رفيجتي أندوور اشوي و بنرجع ..
عبد الله : يالله فارقي
أمل توقف قاضبه حواجبها : افاارق ها؟؟
عبد الله : اووه سوري .. أقصد الله معاج في حفض الكريم .. و يبتسم ابتسامه عرييضه ..
أمل الثانيه اترد تبتسهم له ابتساامه عرييييضه ..
عبد الرحمن : اشووف امسويين لنا دعاية قولقييت كل واحد يبتسم للثااني ....,,,,
و هو الثالث يبتسم لهم عشان اتبين اسنانه
أمل : ههههههههههههه تطنز حضرتك . يالله انقلعوو مو فاضيه لكم تأخرت على ريموو ..
عبد الرحمن : رووحي زييين .. و اتقول لنا ننقلع انتي اللي ذلفي
و طلعت عنهم

.. أمل لريم : تأخرت عليييج؟
ريم : مو واجد
.. أمل توها منتبها على شكل ريم : رييييمووووووو وش هاااذااا؟
ريم ببروود و نضره استغراب : وش فيش ؟
أمل : اجووف امطلعه الدقله .. و كااشخه .. لايكون امواعده واحد من وراانا ؟؟
ريم : ههههههه .. لا لاا .. ما واعدت أحد .. بس دااقه علي و قلت نكشخ بس هالمرة .. لأن اوردي ما بقدر من خالي جواد
أمل : زين يسوييي فييش
ريم : يقهرني كلله يتحكم فيني.. اذا بطلع معااه لازم يقول لي .. لا اتطلعين الدقله و شيلي اللي في ويهج و سكي العبايه من تحت و لا تلبسين هالعبايه وايد ضاغطه و عدلي شيلتش طالعه رقبتش .. افففففففففففف يملل
أمل : هههههه .. أحسن زييين يسوي
ريم : لا يفووتش
أمل : شنو؟
ريم اتطلع الورقه : شووفي رقموووني

أمل :لا و بعد اتفوشر.. مالت علييش
ريم : ليش؟
أمل: متعوده علييش .. قديمه هالحالات اللي اتجييش
ريم : ههههههه .. قويييه
أمل : وش رايش الليله انرووح لمنى بيتهم؟
ريم : اووكي .. هالأيام ما اشوفها و لا اكلمها كللش
أمل : أي من صارت سالفتها مع ولد خالتها حسينوو عساه انشالله وييش اقوول ..
ريم : امعوره راسها على واحد ما يستاهل .. ابصراحه قبل اذا كانت اتسولف عنه ما عجبني احسسه ثقييل دم
أمل : اييي .. بس شنسوي فيها عجزنا انفهمها مو راضيه تفهم .. امقفله مخها
ريم : الليله بنفاجئها بنروح لهم بييتهم .. و بنتصل في منى عشان اتروح
أمل : اووكي

................... في نفس الواقت .. :

بييت ابو ريم :
جواد يدخل الصاله .. شاف امه طالعه من غرفتها ..
جواد : ها يمه ... ويين ريم ؟
امه : والله مادري؟
الخدامه اتدخل روحها : ريم راح الى رفيق مال هوو بعدين بيجي
جواد : اهاا .. في جاي؟
الخدامه : لا .. تبي يسوي لك جاي؟
جواد : أي ابسرعه..>>مدمن جاي
.. ركب جواد غرفته و هو مار على غرفة ريم .. شاف باب الغرفه مفتووحه .. الباب مال البلكوونه مفتوح على سييره و الستاره اتطير من الهوا .. دخل و سكر الباب مال البلكونه و طلع .. طل من فووق على تحت الصاله يشوف الوضع .. شاف امه امقابله التلفزيون على قناة ch14 و الخدامه توها طالعه من المطبخ في يدها صينية فيها دلة الجاي و الاستكانات.. تووه بيلف وجهه ألا يجووف اخته ليلى داخله الصاله .. كانت راجعه من مشوار ..
نزل تحت يسلم على اخته ..
جواد : شخبارش خيوو؟
ليلى و هي تفصخ النضاره الشمسيه و اتنزل الشيله عن راسها : بخيير .. و انت شخبارك؟
جواد : بخيير
ليلى قعدت على الكراسي .. استغرب جواد لأن مو من عادة اخته ليلى انها تقعد في الصاله .. بالعاده من اول ما ترجع تركب فووق و ما يجوفونها معاهم .. أصلاً ما اتحب تقعد معاهم قعده جماعيه .. ولا كأنها عايشه معاهم في البيت صار بيتهم بس للنوم تدخل و تطلع و اتنام .. حتتا غداها و عشاها برا البيت .. كأنه فندق مو بيت ابوها
....
ليلى اللي تبي تفتح مع امها موضوع و تتكلم بس مو عارفه من ويين تبدأ ..
... مررت ربع ساعه مافتحو مع بعض سوالف ..


.. و أخييراً نطقت ليلى اموجهة الكلام لأمها : يمه بقول لش شي
امها : خير انشالله ؟ آآمري ؟
ليلى : ابصراحه و من غير مقدمات .. تقدم لي اخو صديقتي و اني اموافقه مبدأياً
أمها اتطالع فيها .. : شتقولين ؟؟ بتتزوجيين؟؟
ليلى : أي اشفيها
امها: و بنتش ريم؟
جواد كان ساكت و يطالع في اخته ابعصبيه و قاضب حواجبه
ليلى اتطالع فيه : وش فيها ريمو ..؟ اللي مو عاجبه في الطقاق >>تضرب النغزه لجواد
جواد اللي نززل استكانة الجاي من ايده و حطاها على الطاوله ابعصبييه .. انكت اشوي جاي على المنضره اللي على الطاوله ... .. بعصبيييييه اتخووف مرره وحده صرخ : أي زواااااااااااااج أي خراااااااابط .. وش قااعده اتقوولييين؟
ليلى اتعليي صوتها : ولييش يعني ؟؟ ليش ما اتزوج ؟؟ مو عيب و لا حراااام .. بتزوج على سنة الله و رسووله

.. يتبع ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مافيه خطـــــيره
مشرفة المافيا العام
مشرفة المافيا العام
avatar

انثى
عدد الرسائل : 523
العمر : 24
تاريخ التسجيل : 25/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: ضائعات في دروب الحب ( قصة جديده و من أجزاْ .. من تأليفي)   السبت 7 مارس - 13:07

جواد يوقف على طووله : ياااااااااا سلاااااااام ..لا و بكل ثقة اتقولينها .. انتي ما اتعلمييني من ويين طافره لج هالفكرة .. قعدي قعدي مكااانج .. هاذا من بدال ما تقعديين اتربيين بنتج و اتديرين باالج عليها اتروحين تتزوجين ؟؟ عشاان بعديين تلهيين ابزووج المستقبل و تهمليين بنتج؟؟ انتي الحيين من غير زواج و ما تدرين عنها شي .. موو بعد ترتبطيين اباخوو رفيقتش على قولتش .. ديك الحزه بتتبرين من بنتش .. مااااااااااافي زوااج يعني مااافي زوااااااج .. و ما بتوافقيين غصباً عنش
ليلى اللي وقفت متخصره : لا والله .. و من اللي بيتزوج انه او انت عشان اتقرر على كييفك؟
جواد ابعصبيه زادت عن قبل يتقرب من اخته : انتي مااااااا تفهميين .. قلت لج ما بتتزوجين .. هاذا من بدال ما اتقولين انه بقعد اربي بنتي و ادير بالي عليها .. تتزويجييين ؟؟
ليلى : اوووووووووووووووووه .. اني بروح غرفتي و ما يخصني منك
.. فررت وجها عشان اتروح غرفتها لكن جوا جوادها من ايدها ..
جواد : وين راايحه ؟ انتي متى بتعقليين كل ما نبي انحل معاج مشكله او نتكلم معاج تنخشين في غرفتج ؟ كأنج بنت 15 سنه
ليلى : وش يخصك انت ..
و راحت غرفتها ...

في هالأثناء .. :
ريم بعد لمداور مع رفيجتها .. فتحت الباب الرئيسي و قبل ما تدخل باب الصاله دخخلت الدقله و مسحت لقلووز و الكحل بكليينس لان خالها داخل .. ما تبي يشوفها و يعصب عليها و يزفها
دخلت عليهم
ريم من اول ما دخلت .. بابتسامه : هااااااااااااااااااي
جواد ما رد عليها ..كان امعصب و ماله خلق شي
ريم واقفه اقبال خالها : قلنا هاي .. ما رديت ؟
جواد يرفع راسه و شافت ريم ملامحه شكله امعصب .. خافت من نضرته و ركبت فووق غرفتها لأن تدري اذا شووط ما له خلق أحد ..
سيفت الرقم اللي قطاه عليها لصبي في تلفونها .. طللت على قائمة الأرقام .. لفت انتباههها رقم فيصل
قالت بتدق عليه اتكلمه ..
سكت الباب و بدأت اتكلمه ..
ريم : سبرااااااااااااااااااايز
فيصل : ههههههههههههههههههه .. والله خووش سبراايز .. شخباااااااااااااااااااااااااااارج؟
ريم : والله انه مو بخير
فصل : افااااااا .. و ليش يعني؟
ريم : بيكووز .. زعلانه منك
فيصل : ليش زعلانه اشسيوييت؟
ريم : كييفي أتدلع
فيصل : تزعلين عليي ها؟
ريم : اووه يعني الواحد ما يقدر يدلع علييك
.. فيصل : ههههههه . افا علييج يصيير ليش لا .. انه كم ريووم عندي ؟؟
ريم : ههههههههههه
فيصل : امم .. شخبارش؟
ريم : بخيير .. انت شخبارك؟
فيصل : بخيير حددي تمام
ريم : انشالله دووم .. لييش البارحه سكيت التلفون في وجهي ؟؟
فيصل : كنت امعصب علييش
ريم : و لييش؟
فيصل : لأن كل ما ادق عليش يطلع لي الرقم مشغوول .. كنت سهران انطرش
ريم : بس بعدين اتصلت لك و انت سكيته في وجهي
فيصل : اييييي .. قلت لش كنت امعصب
ريم : اووكي آآآخر مره .. انت زعلت؟
فيصل : ابصراحه .. أي
ريم : أصلاً ما كان قصدي
فيصل : لا .. الحين مو زعلان خلاص
ريم : اممم .. وش قاعد اتسوي؟
فيصل : قاعد ع الفوتوشوب
ريم : تعرف اتسوي تصاميم و اشياء بالفوتوشوب؟
فيصل : أي اعرف
ريم : انزين راوني كم شغله من اللي اتسويهم بالفوتوشوب عاد
فيصل : أفا علييش .. فتحي ايميلش بطرش لش
ريم : اووكي
فتحت ايميلها عشان يطرش ليها
.. طرش ليها 3 تصاميم
ريم : واايد حلوييين
فيصل : احم احم .. أي بعد شغلي
ريم : هههه صدقت رووحك
فيصل : اييي عندش مانع؟
ريم : مالت علييك .. مغروور
فيصل : لا مووو مغرور .. انتي المغروره
ريم : لا موو مغروره
فيصل : لا مو مغروره .. بس دليعه
ريم : اييي مثلك
فيصل : هههههههه
...,,,, بعد اشوي ..:
فيصل : امم .. بسألش
ريم : اسأل
فيصل : تدخلين دردشه الحين ؟
ريم : اييي ادخل
فيصل من غير نفس : افففف .. الى متى يعني؟
ريم : وش فيك تتأفأف
فيصل : ما فيني شي
ريم : امبله .. وش فيك؟
فيصل : سأليي رووحش
ريم : اووه فيصل
فيصل : باي
ريم : لحضه
فيصل : نعم؟
ريم :لييش امعصب ؟
فيصل ابعصبيه : قلت لش سألي رووحش .. او تدرييين رووحي فتحي الدردشه و قعدي كلمي عشرين واحد .. يالله رووحي ليهم له
ريم : ........
فيصل : مو هاذا الي تبغينه؟
ريم : ......
فيصل : ما اتجاوبيني؟
ريم : فيصل انت اتغار
فيصل : لا هاذي مو سالفة غييره
ريم : امبله
فيصل : لاااا .. قلت لش ما اغاار .. ما اغار
ريم : عجل وش افسر هاذا الي قلته ؟؟ يوم قلت لك أي ادخل دردشه عصصبت و قلت ليي أروح أكلمهم .. انت غيران
فيصل : انتي مو راضيه تفهميني
ريم : لو مو فاهمتنك جان ما قلت انك اتغاااار .. صح او لا؟
فيصل .. : لااا .. مو صح

يتبع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مافيه خطـــــيره
مشرفة المافيا العام
مشرفة المافيا العام
avatar

انثى
عدد الرسائل : 523
العمر : 24
تاريخ التسجيل : 25/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: ضائعات في دروب الحب ( قصة جديده و من أجزاْ .. من تأليفي)   السبت 7 مارس - 13:07

ريم : عجل وش الصح؟
فيصل : ما اغار
ريم : انزييين دريينا ما اتغار .. خللك من هالسالفه و قوولي وش امسوي بعد؟
فيصل : افففففففففف .. بااي
ريم : روووح زييين
و سكته في وجهه ..
فيصل فلت التلفون ابعصبيه و هو ايقول : وش فيها هاذي مو راضيه تفهم .. اصلاً انا لييش متعلق فيها جذي و هي مو مهتمة .. خلهاااا اتوليي

ريم اتصلت على رقم لصبي اللي شافته من اشوي .. :
لصبي : الوو
ريم : هلا
لصبي : منوو ؟!
... و بدأو بالتعارف و سوالف و غييره ..,,,,,,,,
و فيصل يا غافلين لكم الله ..

..
بعد المحادثه مع لصبي اتصلت لنوور .. خبرتها انهم بيروحون الليله الى منى و نور قالت بترووح ..

...
عند منى : ........
صح انها حزيينه .. بس رجووع ابوها من السفر خلاها تنسى اشوي
أدن الأدان و قامت صللت .. و بعد العشا مباشره طقو الجرس ..

فاطمه : من؟
ريم : ريييم
فاطمه : لحضه
... ( كانت ريم و أمل و نور عند الباب)
.. راحت فاطمه فتحت الباب : هلااا .. تفصلوو .. (سلموو على بعض..)
و بدين راحو الى منى غرفتها
أمل طقت باب الغرفه
منى :من؟
أمل :تتوقعين من .. ؟
منى عرفت انه صوت أمل ... راحت تفتح الباب و هي اتقول : أموووووووله .. ,,,,,,, شافت الثلاثي واقفين اقبالها

منى : هلااااااااااااااااااا ..
ريم : و أخييييييييييييراً شفنااش
منى : هههه .. حيااكم دخلووووو .. ترا ما احب الرسميات يعني ما يحتاج اقول تفضلو انتو دخلو ابروحكم
نوور و هي تدخل الغرفه ؟: يعني عبالش احنا ننطرش اتقولين لنا نتفضل .. ,,,,,, و اتبلحس عليها
منى : هههههه .. شخباركم بعد ..!؟؟
ريم : مو مهم اخبارنا .. انتي اللي شخبارش شمسوويه يالقاطعه؟
منى : اني قاطعه؟
نوور : أي .. لا ع المسنجر و لاالتلفوون ولا حتتا انشوفش
امل : اشوي اشوي عللى البنت .. بلعتوونها
منى : احم احم .. أي ادري من زود غلاي وحشتكم بس انتو مو عارفين اتعبروون عن شعوركم
ريم : ههههههه اي هاذا هوو
منى : أي ما قلت لكم ...... اليوم رجع ابووي من السفر
نوور : صج والله .. الحمد لله على سلامته
منى : الله يسلمش
امل : أي من جدي متشققه .. مو لأن جينا لش
نور : لا بالعكس .. فرحتووني ابزيارتكم المفاجئه
ريم : أي بعد الحب و ما يسوي .. ما نقدر انفاارقش له
منى : احم احم ... خلاص اني اتشققت
............. منى احساسها كانت طايره من الفرحه لمما جافت ربعها حواليها خصوصاً في هالضرف المأسااوي .. و في نفس اليوم رجوع ابووها بالسلامه .. و سمعت من اختها فطوم ان بيت خالتها ام احمد بيجون بعد اشوي يعني بتشوف ايماان ..... نست الحزن اللي في قلبها و اشوي اشوي قدرت تنسى اشيااء واجد من حسيين .. كانت كل يوم بعد الصلاة تفتح ايميلها عشان تتكلم معاه بس الحين نست موعدها عشان اتكلمه .. يعني كبدايه واايد اووكي ... بس هل بتقدر تنسااااااه كلياً ..؟!؟!
.... ربعها لاحضو تغير نفسيتها الى الأحسن و استانسو لها .. خلووها غصب عنها تقعد اتسوولف و تضحك معااهم و فعلاً اتفااعلت معاهم ..

... بعد القعده الجماعيه و الضحك و المزح و السواالف راحوو ربعها عنها ..

قعدت تنطر يجوون بيت خالتها ابسررعه ..
تمللت و نزلت تحت قعدت جنب اختها فاطمه يطالعوون تلفزيوون
و فاطمه طوول الوقت اتطالع اختنها باستغراب .. مستغربه منها لأنها طلعت من غرفتها من غير ما احد يطق عليها الباب ..
فاطمه : اللهمم صل و سلم على محمد و آل محمد .. كلولولولولوووووووووووش .. و أخييراً جا الفرج منى طلعت من غرفتها
منى : الحين اللي يسمعش يقول هاذي طالعه من سجن
فاطمه : و من قال لش موو سجن .. حاابسه رووحش في هالغرفه لا اكل و لا شرب و لا شي .. ما تفرق عن السجن
ألأا بشوي يطقون الجرس .. ..

جاسم فتح الباب : هلاااااااااااااااااااااااااااااااااا خااله .. تفضلوو
.... (وصلوو بيت ام احمد)

بعد السلام ام احمد + ام جاسم قاعدين في صوب يوسولفوون
ايمان + فاطمه + منى ققاعدين في صوب ثاني يسولفون على راحتهم

احمد + جاسم ما يعرفوون يقعدوون محلهم .. طلعو في السياره يدورون و راحو لربعهم متجمعيين

.....
ايمان لمنى : هااااا منى ..؟ اشووفش متغيره؟
منى : من أي ناحيه؟ شكلياً او نفسياً ؟
ايمان : الثنتيين .. شكلياً لان شكلش صار احسن .. ديك المرره شفتش صايره شاحبه و صفره كنتين ضعفانه .. الحين أحلى .. و نفسياً بعد لأن اشوفش تضحكين و عاادي مو حزينه .. .. فرحيينا وياش وش صااير؟؟
منى : هههه فضووليه .. أولاً لأن ابووي راجع من السفر .. و ثانياً لأن ربعي جوو لي .. و ثالثاً لأنش معااي
ايمان : و رابعاً ؟؟
منى : لا ما في رابعاً .. خللصت اللسته
ايمان : هههههه
....................... رجعوو احمد و جاسم الى البيت ..:
احمد : بعض الناس حليانييين اليوم >>يضرب النغزه الى منى
جاسم : احم احم .. تقصدني؟
احمد : ههههههههه سييده رز فيييسه .. لا مو اتصدق رووحك ما اقصدك انت
جاسم : افااا .. عجل تقصد من ؟
احمد : اللي في بالي
تتدخل ايمان : و من اللي في بالك ؟
احمد : ما يخصش يالملقووفه
ايمان : أي اني اللي في بالك
احمد : اشوف اليوم صايرين واجد واثقين .. انتين بعد مو اللي في بالي
ايمان : ايي عرفت من
احمد : من؟
ايمان : ما بقول
احمد : حلفي عاد ؟
ايمان : والله العظييم قسم بالله ما بقوول
احمد : لا لا و انا اترجاش تعالي قولي ليي
ام احمد : بديتوون تتهاوشون؟
احمد : لا ما نتهاوش
ايمان : الله يهديش امي احنا بس جدي نمزح
فاطمه : شكله خالتي متعوده على الهدوء اولادش ما يتهاوشون واجد ؟
ام احمد : امبله يتهاوشوون ما يقصروون
منى : الله يساعدش علييهم
احمد : وش قصدش منايوو ؟؟ انا اصلاً هاادء ما اسوي شي
ام احمد : الله و اكبر علييك .. انت اساس الفوضى في البيت
منى : ههههههههه وييو فضحووه .. خاله عجل ولدش فوضوييي
ايمان : فوضوي اشوي في حقه
جاسم : ما طلع علي
منى : أي ما طلع علييك انت قمة الهوء و هو قمة الازعاج .. تناقض ما اتناسبون بعض >> ........ و اتبلحس على احمد
احمد : هههههه .. ما اقدر على حركات الجهال
ايمان : اسمع من يتكلم .. انت اكبر جاهل
احمد : لاا .. انا رجااال
ايمان : ما ادري من الي ديك المره جاي لي يقول يبي مصاصه ههههههههههههه الجاااهل
جاسم : هههههه فضحوووه
احمد : ايمانوو اللي يجدب ....
تكملها منى : يروح النار .......... أي اتجدبيين احمدوو رجال مو جاهل
ايمان : كيفكم لا اتصدقون .. فطووم مو ديك المره انتي كنتي قاعده جنبي و جا قال لي يبي مصاصه من عندي ؟؟ >>>,,,,,,, و تغمز لها تبيها اتكمل الجدبه معاها
فاطمه : هههه أي ايييي اتذكر
ام جاسم : على عمري ولد اختي .. وش فيكم صايرين عليه بلعتوونه
احمد : احسن شي خالتي بس هيي اليي صايره معاي
منى : احم احم
احمد يلتفت لمنى : هههه .. أي و انتي بعد صاايره معاي
فاطمه : سمعتون اخر خبر؟
ايمان : لا
فاطمه : ولا اني
ايمان : هاهاهاهاها باايخه
فاطمه : ادري .. بس ابغي اقييس درجة فضوولش .. طلعتين انتين الوحيده من اللي قاعدين فضوليه
منى : و اني بعد فضووليه ... ابغي اعرف اخر الاخبار في بيت ابوي العود يالله قوولي وش صار ؟؟
ايمان : هههههه .. ما بقوول
منى : عاااد قولي
ايمان : محد قال لش صيري فضوليه
جاسم : الحين اعترف انكم بنات .. ملقوفيين كل شي يبغون يعرفوونه
احمد : حدهم
منى: بسم الله علييكم كللش انتون اللي مو ملقوفين
جاسم : لا احنا مو ملقوفين

............... ..
احمد+ منى .. ما كانو جدي متجانسين مع بعض ألا في الآونه الأخييره .. ,,,,,,, احمد عمداص يحاول يتقرب من منى و يضرب لها نغزات
و منى لا شعورياً هي اللي تتكلم معاه و تتجاوب و تضحك على أي شي يقووله ..
..............
في نفس الوقت .. :
ريييم قاعده اتفكر في المحادثه اللي صارت بينها و بين فيصل .. اتقوول في قلبها : كان يضحك و حسيته طااير من الفرحه .. و من قلت له انا اني ادخل الدردشه اعتفس و عصب .. اكييد في سبب .......
ضللت اتفكر و تسأل رووححها .. مرره اتقول يغاار و مرره اتقول شكله تملل و بيقطعه في وجهي و اخدها حججه .. و افترضت اشياء وااجد ..
في الاخيير ما لقت حل غيير انها تتصل له و اتخليه يصارحها ..
فيصل : الو
ريم : هلا
فيصل : اهليين
ريم : ابصراحه .. اتصلت لك و ابغيك اتصاارحني .. ليش لما قلت لك انا اني ادخل الدردشه عصبت ..!؟
فيصل : حلو .. دامج من البداية صريحه .. و انا ما احب الف و ادوور بقول لج الييش
ريم : اووكي
فيصل : ريم .. ابصراحه انا حبييتج ابكل عيوبج و خطاياج .. انا ما عندي هالسوالف مكالمات مع بنات و غيره .. بس انتي دخلتين قلبي .. حسيتج طيبه و قلبج ابيض و في نفس الوقت هي البنت اللي ابي مواصفاتها .. صح ما شفت شكلج .. بس اطبااعج و اسلووبج و تصرفااتج تعجبني .. حتتا عيوبج تقبلتها و حبيتها .. بس في عيب واحد اتمنيتج تلتفتيين له و اتصلحينه .. بس مافي فايده لأن ما قدرتين تفهميني ..لمما قلت لج انتي تدخلين الدردشه؟ قلتين ابكل بساطه ايي ادخل ... انزعجت و اتفاعلت لهالتصرف .. عصبت علييج و ما عرفت اشلون اكلمج او اشلووت اتصرف معاج .. قلتي ليي ان انا اغااار
ريم اتقاطعه : أي انت اتغاار .. اتغاااار من جدي ما تبين ادخل الدردشه
فيصل : رييم افهمييني .. مو مسألة غييره
ريم : اووكي . شكراً على الصراحه و باااي
فيصل سك التلفوون في وجهها من غير ما يقول بااي ..
فيصل : افففففففففف هاذي اللي بتجنني .. عصبت و ما فهمت .. جيت اصارحها و بعد ما فهمت .. مادري اشلوون افهمها

.......................


خللص البارت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ضائعات في دروب الحب ( قصة جديده و من أجزاْ .. من تأليفي)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 2انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات مافيا المدرسة :: 
|[ المافيا الأدبي ]|
 :: مافيا القصص والروايات
-
انتقل الى: